المملكة الادبية
أهلاوسهلا بك زائرنا الكريم في رحاب المملكة الأدبية
إدا كانت هذه زيارتك الأولى لمملكتنا يشرفنا أن تقوم بالتسجيل
اما أدا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بالتسجيل الدخول
لو رغبت بقراءة فتفضل بزيارة القسم الذي ترغبه



منتدى تختاره الحروف بدلا من ان يختارها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أسس علم التغذية في القران

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرحيل
مشرفة عامة
مشرفة عامة


الدلو عدد المساهمات : 566
نقاط : 1663
تاريخ التسجيل : 04/07/2011
العمر : 43
الموقع : كل المدن اوطاني
العمل/الترفيه : مدرسة

مُساهمةموضوع: أسس علم التغذية في القران    الخميس 8 سبتمبر - 7:22








أسس علم التغذية في القران -



.أسس التغذية في القرآن يضع أسسا علمية في التغذية في نوع الطعام وكميته وأوقاته وكيفية تناوله

فهذا البحث الضخم باختصار يكتشف أن القرآن يضع أسسا كاملة لعلم التغذية , تتعلق بكمية الطعام التي يجب أن يتناولها الإنسان , وتوقيت دخولها للجسم , ونوعية هذا الطعام وأخيرا الكيفية التي يجب أن يتناول بها هذا الطعام من حيث ...علاقات هذه الأطعمة مع بعضها بعضا وأيها يجب أن يدخل للجسم أولا وهكذا , وبالرغم من تقدم الطب والأبحاث العلمية الغذائية على مستوى عال جدا , إلا أننا نجد أن القرآن الكريم قد سبقها بمراحل كثيرة ,

فنحن نجد أن القرآن يتفوق على الطب الحديث على سبيل المثال بتحديد أوقات تناول الطعام المثالية وعدد الوجبات المثالية وكميتها المثالية وذلك بقوله سبحانه وتعالى في خطابه للناس كافة أيضا وليس فقط للمسلمين بقوله " يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ " (31 ) الأعراف .

أسرار " يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ "

أولا سر عدد الوجبات الخمسةفالقرآن هنا في هذه الآية يربط تناول الطعام بأوقات الصلاة وعدد الوجبات بعدد الصلوات أي أن هناك خمس وجبات , وكمية الوجبات يجب أن تكون صغيرة , ونحن نجدها في قوله سبحانه وتعالى في الآية السابقة " ولا تسرفوا " , وقد اكتشف بحثنا بعد أكثر من ثماني سنوات من الدراسة والتطبيق أن هذه الآية العظيمة تعطي معلومات مذهلة ومتقدمة جدا حتى عن كافة أبحاث الطب والتغذية الحديثة التي لا تحدد وقت دقيقا بعينه لتناول الطعام أما القرآن العظيم فيربط وقت تناول الطعام بأوقات حركة الشمس الرئيسية وهي نفسها أوقات الصلاة
أما بالنسبة لعدد الوجبات التي ذكرها القرآن في هذه الآية وهي خمس , إذ يقول الله تعالى هنا في الآية " عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ " فالأبحاث العلمية الحديثة تؤكد أن أفضل البرامج الغذائية التي يتم الاستفادة منها على أعلى مستوى من كافة العناصر الغذائية والتي تعطي أعلى مستوى من السعرات الحرارية و الطاقة والتي لا تترك فضلات في الجسم ونواتج استقلابية سيئة هي البرامج الغذائية المبنية على خمس أو ست وجبات , وهذا ما نراه حقيقة في أبحاث مرض السكري فهناك عدد هائل من الأبحاث على مرضى السكري بنوعيه تؤكد أن نقص الأنسولين في الجسم يؤثر على استقلاب الكربوهيدرات والبروتينات والدهون وليس فقط سكر الدم , ومن ثم فأفضل استقلاب لكل هذه المركبات الغذائية الأساسية عند مريض السكري يكون عندما يتناول مريض السكري خمس وجبات خفيفة وهو ما يشير له القرآن حتى للإنسان العادي غير المريض .

ثانيا سر توقيت الوجبات غير أن السر الأكبر في هذه الآية هو موضوع التوقيت , والذي يجب أن يكون مربوطا بأوقات الصلاة , وعلينا ألا ننسى أحب الأعمال إلى الله هو الصلاة على وقتها , و" إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا " (103) النساء , فنحن نصلي مع حركة الشمس , الفجر قبل الشروق , المغرب بعد الغروب , الظهر عند استواء الشمس في كبد السماء , والعصر عندما يصبح طول الإنسان مساويا لطول ظله , وأخيرا العشاء عند غياب آخر شعاع متبقي من الشمس ألا وهو الشفق الأحمر
ويكتشف العلم الحديث حقيقة أن الغدة الصنوبرية الموجودة في دماغ الإنسان , تعمل مع الشمس بالدقيقة والثانية , وتكتشف الأبحاث العلمية الحديث المذكورة في كتاب ( أسرار السيروتونين ) secrets of serotoinin أن أقوى ما ينظم الغدة الصنوبرية وعلمها ويؤثر عليها هو الضوء , والطعام , وفي الحقيقة إن آيتنا القرآنية هي الوحيدة في القرآن التي تربط الضوء مع الطعام , فالصلاة مرتبطة بضوء الشمس وحركتها , وجعلتها مربوطة أيضا بالطعام , وقد أثبت بحثنا بفضل الله على أكثر من إثني عشر ألف مريض , وعلى مدى ثمانية سنوات أن دخول الطعام في أوقات حركة الشمس الرئيسية بكمية قليلة , وهي نفسها أوقات الصلاة يضبط الغدة الصنوبرية ضبطا تاما , وهذا بدوره يضبط إفراز الميلاتونين الذي يعتبر قائدا أعلى في الجسم , فهو قائد القواد جميعها , فهو المنظم للغدة الصنوبرية , وهو المنظم للساعة البيولوجية وإفرازات الجسم في أوقات محددة , وهو المنظم للنظام الهرموني واضطراباته وخلل إفرازاته الدورية , وهو من أقوى مضادات السرطان الطبيعية, وهو رافع للمناعة , وهو رافع للسيروتونين ومضاد للاكتئاب , ولذلك فقد وجدنا أن التزام الناس بهذه القاعدة لمن طبقت عليهم الدراسة يجعلهم أقل عرضة للسرطان , ويرفع مناعتهم بإذن الله , وينظم اضطرابات الدورة الشهرية عند النساء , ويعالج العقم وكذلك كافة الاضطرابات الهرمونية لهرمونات الغدة الدرقية والكظرية ( فوق الكلية ) والبنكرياس , وكافة الهرمونات الأخرى وبشكل مذهل

ولا يتسع المجال حقيقة للتحدث عن الفوائد التي يمكن أن نحصيها علميا وعمليا والتي أثبتها بحثنا من تطبيق هذه الآية فقط , , ولكن يكفي أن نقول من تجربتنا أن تطبيق هذه الآية فقط إذا التزم فيها كل الناس فهذا كفيل بأن يوفر 90% من ميزانيات وزارات الصحة في بلادنا , وهو كفيل بتقليل أمراضنا بنسبة لا تقل عن 90% بإذن الله سبحانه وتعالى أسرار صحية مذهلة في الكيفية التي يضعها القرآن لتناول الطعام وإذا كان تناول الطعام بتوقيت معين يعطي كل هذه الفائدة

فقد أكتشفنا أن القرآن يضع عددا هائلا من القواعد في كيفية تناول الطعام وكل واحدة منها تعتبر كنزا في علاج عدد كبير من الأمراض والوقاية منها , فقد وجدنا أن كافة مشاكل القولون والقولون العصبي والتقرحي , وكذلك كافة المشاكل التنفسية من حساسية وربو وضعف مناعة وكافة مشاكل الجلد وذلك مشاكل الكلى تتحسن بشكل كبير جدا على قاعدة في كيفية تناول الطعام , فالمتأمل لآيات القرآن الكريم يجد أن القرآن يأتي بقواعد ثابتة في ترتيب تناول الطعام , فدائما نجد أن القرآن يجعل الفواكه تسبق اللحوم , ونجد ذلك في سورة الواقعة " وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ ( 20) وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ ( 21) الواقعة وكذلك في سورة الطور أيضا " وَأَمْدَدْنَاهُم بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ ( 22) الطور
ولا نجد أبدا في كل القرآن أي ذكر للفاكهة بعد اللحم , إنما دائما قبله ذلك أن تناول الفواكه قبل أي مشتق من المشتقات الحيوانية , سواء أكان ذلك لحم طيور أو لحم أحمر أو لحم سمك أو بيض أو ألبان أو أجبان أو غيرها يعطي الجسم فوائد عظيمة ونشاط مذهل , ذلك لأن المشتقات الحيوانية غنية بعنصرين أساسيين هما الكبريت والفوسفور , عند دخول الكبريت والفوسفور للجسم فإنها تولد مركبات حمضية ذات تفاعل حمضي لأنها تعرف باسم المركبات الحمضية عند ذوبانها في الماء , وعلينا ألا ننسى أن من 55-70% من تركيب جسم الإنسان هو ماء " وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ " (30) الأنبياء , والحموضة الزائدة في الجسم والدم والأنسجة تعتبر خطرة جدا على الحياة ذلك لأن الجسم يحتاج عادة الحقيقة إلى وسط معتدل لكي تعمل التفاعلات الحيوية التي بها تتم الحياة بأفضل مستوى ممكن , دون قلوية زائدة أو حمضية زائدة , فالحمضية الزائدة تثبط التفاعلات الحيوية وإنزيمات الجسم , وكذلك القلوية الشديدة ) , هذه الأحماض ترهق أعضاء الإطراح وتعمل كوسط حمضي يثبط التفاعلات الحيوية حيث توجد الأحماض وهذا ما نخشاه حقيقة في السكري من النوع الأول , وكذلك في حالة توقف التنفس وقصور الكلى , إذ يحدث في كل هذه الأمراض حموضة زائدة في الدم , وهذه الأحماض تتراكم في أعضاء الإطراح وترهقها بشكل كبير , ومن أعضاء الإطراح الجلد والكلية , والقولون والمعدة والمفاصل والجهاز التنفسي

فالأبحاث تثبت أن هذه الأعضاء هي التي تطرح الأحماض الزائدة من الجسم وقد وجدنا في مركز أبحاثنا أن تراكم هذه الأحماض بشكل زائد , لا سيما أن الثقافة العربية مبنية على تناول المشتقات الحيوانية ومشتقات الألبان بشكل كبير , فتسبب حساسية الجلد وآلام الظهر ( الكلية ) غير المفسرة , والقولون المتهيجة , وحموضة المعدة وقرحتها و التهاب المفاصل ( من أجل هذا كان القدماء يقللون من اللحوم عند حدوث ألم في المفاصل , إضافة إلى ذلك فهي تسبب حساسية الأنف والصدر والجيوب مع تراكم البلغم ولذلك نجد أن القرآن يضع الحل لمنع تراكم الأحماض في أعضاء الإطراح وذلك من خلال الإكثار من تناول الفواكه التي تتميز بأنها تحتوي على 4 عناصر تعتبر من العناصر القلوية ولكن بنسب مختلفة حسب نوع الفواكه , وهي الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم , فهذه العناصر عند ذوابانها في الماء تعطي القلويات فعند دخول الفواكه أولا فهذا يعطي قلوية في الدم , فإذا تم تناول المشتقات الحيوانية بعد ذلك , تتولد الأحماض فتذوب فورا في الدم بسبب وجود الوسط القلوي وتتعادل الأحماض والقلويات في الدم وتعطي ملحا وماءا , وهذا يمنع تراكم الأحماض ويمنع ذهابها لأعضاء الإطراح من كلية ومعدة وقولون ومفاصل وجهاز تنفسي
ولذلك وجدنا أن الالتزام بقاعدة تناول الفاكهة قبل اللحم يقي من كل هذه الأمراض التي يمكن أن تصيب الكلية والمعدة والقولون والمفاصل والجهاز التنفسي ويساهم في علاجها بشكل مذهل , وهي أمراض لم يحقق فيها الطب الحديث إلا تقدما بسيطا .

وإذا استمر الإنسان على هذه القاعدة 3 شهور تبدأ أعضاء الإطراح تتحسن لديه بشكل ممتاز بإذن الله وذلك لتخلصها من الأحماض المتراكمة فيها أصلاوالحقيقة أن هذه قاعدة واحدة في كيفية تناول الطعام وتناول الفواكه قبل اللحم

وهناك أكثر من ثلاثمائة قاعدة يحتويها أسس علم التغذية في القرآن ونحن نطبقها مجتمعة فنجد نتائج رائعة على صحة الإنسان ووقايته من الأمراض وعلاجه من الأمراض التي يعاني منها إضافة إلى تحسن نفسيته وذاكرته وسلوكه بشكل ممتاز جدا
.












ليرحل من يرحل من حياتي ويبقى من يشاء ... فانا لا التفت ابدا الى الوارء... فالمحبه ابدا لاتاتي بالتوسل والرجاء... وغرور من امامي زادني كبرياء وان كان وجودهم شيئا ... فكرامتي اشياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسس علم التغذية في القران
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المملكة الادبية :: ۩۞۩ القسم العام ۩۞۩ :: المنتدى الإسلامي :: منتدى الاعجاز العلمي-
انتقل الى: