المملكة الادبية
أهلاوسهلا بك زائرنا الكريم في رحاب المملكة الأدبية
إدا كانت هذه زيارتك الأولى لمملكتنا يشرفنا أن تقوم بالتسجيل
اما أدا كنت أحد أعضاءنا الكرام فتفضل بالتسجيل الدخول
لو رغبت بقراءة فتفضل بزيارة القسم الذي ترغبه



منتدى تختاره الحروف بدلا من ان يختارها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما حالنا مع الصّلاة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرحيل
مشرفة عامة
مشرفة عامة


الدلو عدد المساهمات : 566
نقاط : 1663
تاريخ التسجيل : 04/07/2011
العمر : 42
الموقع : كل المدن اوطاني
العمل/الترفيه : مدرسة

مُساهمةموضوع: ما حالنا مع الصّلاة ؟   الجمعة 7 أكتوبر - 16:30


عن أبي هريرة -رضي الله عنه- يقول :

"إن الرجل ليصلي ستين سنة ولا تقبل منه صلاة ,
فقيل له : كيف ذلك ؟
فقال : لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا قيامها ولا خشوعها"



ويقول سيدنا عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- :

"إن الرجل ليشيب في الاسلام ولم يكمل لله ركعة واحدة !!
قيل : كيف يا أمير المؤمنين ؟ قال : لا يتم ركوعها ولا سجودها !"




ويقول الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله- :

"يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون ,
وإني لأتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمان !!!!!"


فماذا لو أتيت إلينا يا إمام لتنظر أحوالنا ؟؟؟




ويقول الإمام الغزالي - رحمه الله- :


"إن الرجل ليسجد السجدة يظن أنه تقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى ,
ووالله لو وُزع ذنب هذه السجدة على أهل بلدته لهلكوا !


سئل كيف ذلك ؟؟ فقال : يسجد برأسه بين يدي مولاه , وهو منشغل باللهو والمعاصي والشهوات وحب الدنيا ..






فأي سجدة هذه ؟؟؟؟؟



النبي-صلى الله عليه وسلم- يقول : { وجعلت قرة عيني في الصلاة }

فبالله عليك هل صليت مرة ركعتين فكانتا قرة عينك ؟؟

وهل اشتقت مرة أن تعود سريعًا إلى البيت كي تصلي ركعتين لله ؟؟

هل اشتقت إلى الليل كي تخلي فيه مع الله ؟؟؟



وانظر إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- :

كانت السيدة عائشة رضي الله عنها تجده طول الليل يصلي وطول النهار يدعو إلى الله تعالى فتسأله : يا رسول الله أنت لا تنام ؟؟

فيقول لها : (( مضى زمن النوم )) ويدخل معها الفراش ذات يوم حتى يمس جلده جلدها ..

ثم يستأذنها قائلًا : (( دعيني أتعبد لربي ))

فتقول : والله إني لأحب قربك . . ولكني أؤثر هواك !




ويقول الصحابة : كنا نسمع لجوف النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يصلي وله أزيز كأزيز المرجل من البكاء !!


وقالوا : لو رأيتم سفيان الثوري يصلي لقلتم : يموت الآن ( من كثرة خشوعه ) !!


ما حالنا مع الصّلاة ؟


اللهم ارزقنا الخشوع فى الصلاة












ليرحل من يرحل من حياتي ويبقى من يشاء ... فانا لا التفت ابدا الى الوارء... فالمحبه ابدا لاتاتي بالتوسل والرجاء... وغرور من امامي زادني كبرياء وان كان وجودهم شيئا ... فكرامتي اشياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما حالنا مع الصّلاة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المملكة الادبية :: ۩۞۩ القسم العام ۩۞۩ :: المنتدى الإسلامي :: منتدى الطريق الى الجنة-
انتقل الى: